منتديات زنكلوني الأدبية ...شعر ..قصص قصيرة...روايات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اشعار محمد سعد دياب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اشعار محمد سعد دياب   السبت ديسمبر 10, 2011 7:00 am


اشعار محمد سعد دياب

وأسألُ عنكِ
لا هدأتْ جراحُ العُمْرِ
لا فى رحلةِ السنواتِ ماتتْ
جذوةُ الشَّوقِ العنيدْ
وأسألُ عنكِ
عن كلِّ اللحيظات العُجَالَى
كم سقيناها جوارحَنا
سرقناها من الزَّمَنِ العَصِىِّ .. ونحن عشناها..
كأَشْهَى ما نُريدْ
أكادُ أَراكِ فى نبضِ الحروفِ
وفى تَنَهُّدِ كلِّ داليةٍ
وفى وَهَجِ الثَّوانى المبحراتِ
من الوريدِ الى الوريدْ
يُخاليُلنى رؤاكِ
وحينَ يجىءُ طيفُكِ عبرَ ذاكرتى
أَرى الأشياء حينَ يفيضُ ريَّاها
عصافيراً ملوَّنةً .. وجدولَ ماءْ
أكادُ أراكِ فى كلِّ الدِّنانِ
أُصافحُ صوتَكِ الآتى
كأنْ لا عاشق’’ إلاىَ ذابَ حُشاشةً
كأَنْ ما امتدَّ فى الأرجاءِ غيرُ حًنانى
أيا حلماً نَقِيَّاً
أنبتَ النجماتِ فى مَسْرَى شرايينى
وضوَّأَ بالبريقِ زمانى
وأَسالُ عنكِ
تسأَلنى المواعيدُ الحَيارَى
وَبَوْحُ الغُشْبِ والليلُ الجريحُ
وأَهجِسُ بالأَماسى .. كنَّ عمراَ
وفى كَفَىَّ وَعْدُكِ يستريحُ
وأَسالُ عنكِ
وكالغيمِ المولَّهِ صبوةً
أُسافرُ والمرائى فى عَيانى
الى حيثُ الزمانُ بنا لقاءْ
ولما تلتقى الأنفاسُ بالأَنفاسْ
ونَفْنَى طائرَىْ وَجْدٍ
نحسُّ بأَنَ أَحداقَ النجومِ هناكَ
فاضَ بها الرُّوَاءْ
وكيف .. وكلُّنا بحرُ انتشاءْ
وماذا قد تَبَقَّى فى المآقى
سوى الأَحزانِ تورقُ
والعشيَّاتِ العطاشَى ما لهنَّ من ارتواءْ
فَلَيْتَكِ تدركينَ الشَّوقَ فى كَبِدِى
وَلَيْتَكِ تعرفينَ مدى احتراقاتى
فمأساتى...
بانّكِ أَنتِ كنتِ العُمْرَ
أَنْ أَنساهُ ..فوقَ المستحيلِ
فَوَيْحَ مأساتى


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

فلتذهبي
انا لست من اضع الندامة في شريعة مذهبي
فلتذهبي.....
لا عادت الذكري..
ولا ايام عمري المذنب
وتذكري..
ما كنت شيئا قبل ان ترعاك دنيا اسطري
خلقتك ايدي احرفي ... وتصوري
جعلتك حسناً كم يتيه ويزدري
فتنكري....
الطبع في دنياك ان تتنكري
ولتذهبي
يا سبة جحدت فضائل طيب
ستون قبلك كن رهن زوابعي
فتعجبي
ستون ما عبرت سفائنهن بحر مجرب
ستون قد اصبحن بضع خرائب
فلتذهبي
ياليتني لجمالك المصنوع لم اتعصب
ياليتني ما صغت حرفاً
ليتني لم اكتب
فلتذهبي
فانا باعماقي بقايا عفة لم تنضب


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®



اشعار محمد سعد دياب

عيناك والجرح القديم

وكنت احدث عنك الدوالى
وكنت احدث عنك النهارا
احدثها عن عيون تتوه
بهن الأماسى .. وتمشى سكارى
وشعر ترامى على الكتف يهفو
لوعد المساء يضيق انتظارا
وكنت اباهى بعينيك زهوا
اطاول كل الوجود افتخارا
كتبت لهن مقاطع شعر
كضوء الصباح تشف اخضرارا
وكان هوانا حديث الرواة
سقيناه نبضا وعشناه دارا
نقشنا على كل نجم حروفاً
لميعاد حب نقشنا الجدارا
يهش المساء اذا نحن جئنا
وتهفو الدروب تطل انبهارا
ويسألنى عنك عشب الطريق
لكم اوحشته خطاك مرارا
***
ولما افترقنا .. ظننت هوانا
لقد مات عمراً .. ومات مزارا
وألقاك بعد السنين .. وآه
إذا ما صحا السوق نبضاً ونارا
وأعجب ... ما غيرتك السنين
ولا العمر من فوق تنهديك سارا
فلا زلت وجهاً يضىء .. ونهداً
يتيه غروراً ... ويأبى الإزارا
وخصلات شعرك مثل المساء
رقدن على الكتف ... تهن حياري
***
أحبك ... ما كان عندى خيار
وهل عند عينيك ألقى خيارا
لتبقى عذاباً لنا الذكريات
وتدمى الفؤاد إذا الشوق ثارا

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

هاتى دنان العشق حتى أرتوى

فالوعد أن تزهو الحروف .. وتكتبا

لا تسألى بوحى ... فإنى عاشق

وهج الصبابة فى المآقى ما خبا

لا تسألينى ... أنت أشعلت الرؤى

أشعلت أنت العمر حلماً طيبا

هأنتذى والنهد يذهل روعـــة

لا يستريح من الشموخ ... لكم أبى

هذا الذي إذ ما أطــل لأزهرت

جزر الخزامــى .. والمساء هنا صبا

يرتج نبض النبض .. تختلج الخطا

يمتد بحر الوجد أفقا مخصبا

هذا الذى ما جاء فى حلم الضحــى

ما طاف ذاكر الزمان ولا الربى

يا مدهش الإيقاع ... كيف أصدها

هذي الحروف إذا احترقن تعجبــا

سكرت من الوله الطويل وتبتغى

أن تستزيد تولهاً .. أن نتشربا

****

مدي الكؤوس الظامئات .. أميرتـــى

فالليل يمنحنا الخيار الأرحبا

هأنتذي .. والنهــد ضج بقيده

يرنو لشــرفات الشموس توثبا

***

وقرأت فى عينيك همساً رائعــاً

هرب السؤال ... ورقرقت ريح الصبا

فهفوت للمدن البعيدة أســرجت

شــطآنها لحنــاً نديــاً مطربا

كل المواسم تلتقى مســحورة

والفجر يغدو بالشــذى معشوشبا

من للجراح .. وإنت قد أوقدتها

من للقوافــى إذا سهرن ترقــب



Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

إنى أضعتك من يدى

أنى أضعتك من يدى ... وأضعــته

عمراً جميــلاً بالهنــاءة يـورق

إنى أضعتك .. فالدروب حزينــة

والعشب والأفاق صمت مطبـــق

ماذا تبقى فى قــرار الكأس فـى

قاع الهنيهــة .. فالأسى يتدفق

يغتالنى فرح السنين سكبته

للريح .. ضاع لنا الزمان الشيق

لما تباعت رعشة الذكرى دمــى

والجرح يرعــف .. والأماسى تشرق

أبكيك يا حزن الليالى صامتاً

تجثو ضلوعى فى لظاها ... تحرق



إنى حملتك نهر عشق وارف

توقاً يؤرق .. هاجســاً لا يشفق

يا لحظة الميعاد حين نجيئها

لنكاد من فرح العيون نحلق

خصل الحرير اضمها بجوانحى

وأذوب فى العطــر المسافر .. أغرق

يتملك الوجه المثير دواخلى

ويدير فاصلة الهوى ... يســتغرق

وأنا أغيب بمقلتيك مهــوماً

والثغر يدنو ظامئــاً .. يتحــرق

***

يا ناهديك ... أبيع عمرى فيهما

ترف الظلال .. وأغنيات تشهق

عمرى جميعا لحظة هى أن أرى

عينيك .. يطوينى المدى والمطلق

حبلى بموج الطيف فى هدبيهما

يستيقظ الوهج الغريب .. يحدق

أبحرت عبر دمى كما بيض المنى

والذكريات الغر كم تتألق

ضاعت كقبض الريح .. ما تركت لنا

الا بقيات الرماد .. تحسرات تخفق

يبقى نجيع لاصاب فى أحداقنا

غصصا نساقيها .. عذابا يدفق

***

يا ملء روحى .. يا صباحا مترعا

الصحو يأخذنى ووعدك مونق

تبقين حاضرة كحبات النـــدى

ما الطــل .. ما ريح الصبا تترقرق



Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

أصغى الى حبيبتى

فالعمر يبدأ منك .. تأتلق البشارة والمجىء

يا أنت ... يا عطر الهنيهة والرحيق

أصغى الي

فأنت آخر ما تبقى فى يدى

رحل السفار ... وأدلجت فى التية قافلة الطريق

حولي الحزانى النازفون

وفى المدى ضاعت على الدرب الصوى

وقضى التوهج والبريق

اصغى الى

فإننى أقتات من همى ... أسافر قابضاً فى الجمر

أرقب طارقا يأتى

على بردية تختلج النجوم .. تمور السنة الحريق

محفورة فى القلب أنت

نقشت تطيفك فى جناح الغيم

فى وجه الزمان المستحيل

أخبرت عنك جزائر المرجان

شطآن المدارات البعيدة

على هامات النخيل

إنى عرفتك فى الليالى الداجيات حبيبتى

وجها عنيدا كالرياح يظل لا يعنو من الرهق الطويل

*****

أصغى الي

انا اتخذتك فى الخطوب دريئتى

والفىء .. والظل الكريم .. فأنت كل الارتواء

يغتالنى فى الليل حزنك .. جرحك الرعاف .. جرح الكبرياء

هزى اليك الجذع

لا تأتيك الا الريح .. والسحب الخوادع والخواء

هزى اليك الجذع

لا ومض يلوح .. تتشتت عند الهزيع الصافنات

وأقلعت سفن الرجاء

اين استدارة نهدك الريان

اين الخصر يوقد لى صبابتى ؟

وأين الخصلة السكرى ؟

وأين ؟

تغضن الوجه الجميل ت.. أذله عام الرمادة والوباء

إنى احتويتك ياسميناً مترفاً

لا زال يأرج فى يدى

يرتاح فى ليل العيون .. يطل كالنبع المفضض بالضياء

*****

لهفى عليك

وفجرك الأمل السراب.. الزيف والأوجاع والسغب

لهفى عليك

وأنت تخرسك المرارات المميتة والأسى والقهر والنو

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

من أيقظ الأشواق فى الأجفان

فعرفت من بعد السنين مكانى

وتقوك أصباك الحنين وأرقت

عينيك ما يأبى على النسيان

يا صرخة الجرح الندى ونزفه

ما عاد إلا الشجو مل دنانى

فليرحم الرحمن قصتنا معاً

بيدى بقاياها ... خيوط دخان

حسبى وحسبك أن أضأنا أمسنا

همساً طرياً ... وائتلاف أمانى

******

كنا على كل السحائب قصة

شربت رواء الفجر والريحان

فرسمت فى الأقداح وعدا مورقاً

وكتبت فى ورق النــــدى عنوانى

اترعت اكوابى هواك ... حملته

رؤيا مجنحة ... وذوب كيان

حط الهزار على يدينا عاشقا

وتدفق الفيروز نهر حنان

الياسمين أراه عرش أحرفى

وأضاء فاصلتى ... أضاء بيانى

*****

شيئان فى عينيك ويحى منهمـــا

البحر والامنتهـــى ... شيئان

يا ملء روحى يا حبيبى .. لم تكن

أحزاننا ترتاح كالأحزان

يا غابة الفرح الجميل أما انقضت

كل العشــايا .. وارتمت ألحانى

إنى أراك كأنما لم نفترق

أبداً ... ولا شط المزار ثوانى

تبقى حضوراً صادحاً فى خاطرى

فعسى ألاقى مقلتيك عسانى

***

قدر بأن القاك تذهل أحرفى

وجوارحــى ... قد بأن تلقانى

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

مادلينا

مادلينا..أغنية رقت لحناً ورنينا..

مادلينا..عينانِ رحاب من صحوٍ
وشفاةُ تزداد جنونا...

مادلينا..الشَّعْرُ خَيالاتُ سكرى
وخُطاها تمطر تلحينا...

مادلينا .. مادلينا

سمرتُها..عفواً صحبي
فالوصفُ يعزُّ ..أحايينا ...

مادلينا..مادلينا
الأم سليلةُ أمهرا والوالدُ من قلب أثينا...

ترك الأهلينَ ذاتَ مساء وترنَّحَ بِراً وسفينا..

مادلينا .. مادلينا

الغربُ أتى..والشرقُ أتى

وتلاقتْ قممُ يا مَرْحَى

فعطاءُ اللقيا مادلينا

الأم سليلةُ أمهراو الوالد من قلب أثينا..

وأبوها وبرغمِ رزاياهُ..يكفي

أن أهدي للدنيا مادلينا

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

زمانُ الفجيعةِ والمأساة

وتنتظرُ الذى يأتى
أَما انطفأَتْ بوجهِ الصُّبحِ بارِقة’’ تُرَجِّيها
وغاص الوعدُ والمطرُ
على كفَّيْكَ قَبْضُ الرِّيحِ .. والفجرُ الكِذابُ
ودَنُّكَ مُتْرَع’’ بالصَّابِ لا يُبْقِى .. ولا يَذَرُ
تُسَرْبلَكَ الفجيعةُ .. خَيْبًةُ المسعًى
وفى خطواتكَ الأَحزانُ تُغْوِلُ
والزَّمانُ المُرُّ يستعرُ
مَحاق’’ كُلُّها اليلاتُ .
حزن’’ كُلُّهث القمرُ
أَراكَ وأنتَ مزقكَ التَّخَثُّرُ
تعلكَ الحَصْباءَ
إنِّى إذا أراكَ يكادُ دمعُ القلبِ ينشطرُ
على الأبوابِ كُلُّ بِشارةٍ ماتتْ
وضوءُ الفجرِ ينكسرُ
أُفتش عنكَ
كى أُلقِى على خديكَ
عشقَ قصائدى تَوْقاً
وواهاً حينما أَلقاكَ بالأوصابِ تأتزرُ
أُفتشُ عن عناقيدِ الخُزامَى
عن بريقِ الطَّلَّ
عن ألق الدَّرارِى الزُّهرِ
فاللألاءُ يَحْتَضِرُ
أيا وعداً بجفنِ الغيبِ أحملهُ
أتعرفنى؟
زمانُ الإنكسارِ أتى
زمانُ النَّازِلاتُ أتى
فَلَمْلِمْ جرحكَ الزَّخّارَ
وادفعْ فادِحَ الثَّمَنِ
أنا أَحرقتُ كَبِدى فى هواكَ
رسمته حِرفا مُوَشَّىَ بالغيومِ
سقيتهُ نَبْضِى بل وَهَنِ
أَراكَ وأنتَ ليلُكَ مُثْخَن’’ بالنَّزْفِ
تَستَقْوِى بجمرِ الكبرياءِ
فما تراجَعَ عزمكَ الجَبَّارُ
لم تسقط ولم تَهُنِ
أَراكَ وأنت تَسْتَنْخِى صمودَكَ
تُشْهِدُ التّاريخَ
تَسْتَعْصى على جرحٍ يَنِزُّ
تحاملاً تمشى على المِحَنِ
أكادُ إذا لقيتكَ تحصدُ البُرَحاءُ قافيتى
ويعتصرُ الشّجا قلبى
يثورُ بِجَفْنَى الخفّاقِ
نبعُ الحَنْظَلِ القَتَّالِ والشَّجَنِ
وتَنْسَلُّ الدُّموعُ الحائراتُ
غَرَفْنَ هَمَّ السِّنينِ
تَلفَّعَتْ بغُلالةِ الحَزَنِ
وتنتظرُ الذى يأتى
وتنتظرُ
أَكادُ أَراكَ تركض فى حَفافِى الدَّرْبِ
تَسْتَسْقِى مرارتِ الأَسى
تجثو على النِّيرانِ .. تنصهرُ
متى ألقاكَ
يا صبحاً شذاهُ العُرْسُ والإشراقُ والألقُ
متى والجفنُ أثقلهُ الزّمانُ المُرُّ
والأوجاعُ والحُرَقُُُُُ
أنا واعَدْتُكَ الإصباحً أن ألقاكَ
أدفن فى الحنانِ الثَّرِّ لوعاتى
تباريحى قُروحى إنها زُمَرُ
متى أَلقاكَ
ما عَرَفَتْ روابيكَ الرِّحابُ
مساربَ الإيصادِ
ما عَرَفَتْ سديم َ الليلِ ..حُلْكَتَهُ
هنا الآفاقُ كم تعدو وتنتشرُ
متى القاكَ
أنتَ غديرُها الضَّحضاحُ
يا بَدْءَ البداياتِ .. قِبابُكَ كلها ثَمَرُ
على فَوْدَيْكَ تاريخى وميلادى
وزهوُ العمر والآمالُ والصُّوَرُ

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

يا قلب لا تبك الذي باع الهوى


لملم جراحك لا تقل ما اضيعك
واذا الحنين تأججت نيرانه
وهفت بك الاشواق فاحبس ادمعك
وهماً ظننت بانه قد ضيعك
ما ضيعك
لكن اضاع وجوده
وعهوده
واضاع معنى عمره لو يسمعك
ماذا يكون بغير حبك يا ترى
من غير ليلات نديات الرؤى
كانت معك
يا قلب لا .. لا تبكه
علمتك كيف العيون اذا احبت
فاضت الاشواق فيها دون حد
علمته طعم المساء
وحلاوة اللقيا
وليلات السعد
لكنه نسي الحنان جميعه
واضاع حبك وابتعد
يا قلبي لا .. لا تبكه
كل الذي استعدت رؤاه بمقلتيك
ذوى ومات
لا تبكه
ما عاد شئ يشتهى
ما عاد حتى في شتات الزكريات

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

هذا القَوامُ التِّيهُ صَهِيلُهُ عَجَب

هامَ الرَّحِيقُ سقاهُ الطَلُّ والأَلَقُ
عُرْساً قصائدُهُ بالشَّوْقِ تَنْطَلِقُ
وَزَها الضُّحَى بعيونِ الرِّيمِ خاطِرَةٍِ
وانْداحَ وَعْدَ سُلافٍ زانًهُ الشَّفَقُ
ماذا أَقولُ وَمَدُّ البَحْر أُغنِيضة’’
سَقَتِ الأَصائلَ لَحْناً كُلُّهُ عَبَقُ
غَيْداءُ صاغَ نَدَى النَّسْرِينِ رَوْعَتَها
فالشَّهْدُ يُورِقُ شدْواً..تُزْهِرُ الطُّرُقُ
هذا القَوامُ التِّيهُ صَهِيلُهُ عَجَب’’
يا مِهْرجانَ رُؤىً تاهَتْ بهِ الحَدَقُ
سُحِرَتْ مآقى الشِّعْرِ فَجَنَّحًتْ طَرَباً
آخى الهوىً الرَوَّاحَ ..وكيف يَفْتَرقُ
لَيْلُ السَّواحِلِ ذابَ نُجَيْمةٍ سَكْرَى
زَهْراءَ راحَ يُراشِفُ دَنَّها الغَسَقُ
تَرْنُو الضِّفافُ تُنادِمُ خُصْلةً نَشْوَى
ماسَتْ غَدِيرَ خُزامَى نَفْحُهُ غَدَقُ
وَحْدِى يُساهِرُنى نَزْف’’ وقافِية’’
وأًنا أُنَمْنِمُ حَرْفاً فيهش أَحْتَرِقُ
أَلآهُ تَحْمُلِنى غَيْماً لِشُرْفَتِها كَىْ
أَسْتَفِىءَ ظِلالاً فَوْحُها الوَدَقُ
الشَّعْرُ يَرْحَلُ فى الكَتِفَيْنِ سَهَّدَهُ
شُوْقُ المَرافىءِ حُلْماً لَيْلُهُ أَرَقُ
هذا البَهاءُ عَصِىِّ المُرْتَقَى.. جُزُر’’
ما طالَهُنَّ خَيال’’ أَو دَنا أُفُقُ
دُنْيا تُرِيقُ الصَّحْوَ فَتَنْتَشِى مُهَج’’
تَهْمِى طَلاوَةًعُشْبٍ جالَ يَصْطَفِقُ
إمّا أَراكِ يَمُورُ الغَيْثُ عافِيَةً تَخْضَرُّ
قافِية’’ يَكْسُو الحَصَى وَرَقُ
أَلْقَى عُيُونَكِ يَغْشَى البَدْرُ نافِذَتى
يَنْداحُ عَنْ كَبِدى التَّبْريحُ والحُرُقُ
نِعْمَ الرُّواءُ الحُلْوُ رَسَمْتِه ظِلّاً دَفْقاً
من الرَّيْحانِ شَذاهُ يَنْبَثِقُ
تَأتينَ تَهْمِى الرِّيحُ جَدائلَ النُّعْمَى
تَنْثالُ بارقَةً رَيَّا وتَنْدَفِقُ
تَدْنُو التِفاتَ طِلَىً أمْداؤُهُ أَزَل’’
قَمَراً تَوَلَّهَ تَوْقاً شَفَّهُ الرَّهَقُ
وعلى جَبينِ البَدْرِ تَخُطَّ فاصَلةً
وَشْياً سَبا الرَّائينَ .. ويُذْهِلُ النَّسَقُ
هَلْ أَرْتَوِى قَدَحاً أَتْرِعْتِهِ حُسْناً
كَمْ تَشْرَئبُّ إلى تِلْكَ الذُرا عُنُقُ
هذِى المَفاتِنُ إعْجاز’’ بِشارتُها
قوْسُ الرِّهانِ إلى الجَوْزاءِ يَسْتَبِقُ
غَرِقَتْ ثوانى العُمْرِ وسافرتْ وَهَجاً
ضَجَّتْ رُؤاهُ الغُرُّ ونِعْمَهُ غَرَقُ
البَوْحُ كَيْفَ ولا وَصْل’’ بِشارَتُهُ
كاللَّمْحِ توُمِضُ آمالاً هى المِزَقُ

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار محمد سعد دياب

انت الذي سكن الجوارح

سيان عندى أن تبوح صبابة.. او لا تبوح
هي رنة المأساة تسحق أحرفي نبضاً.. وروح
قد اجدب العمر الوريق وما بقين سوى جروح
يبس القصيد نجيمة تهفو .. ونسرينا يفوح
كم كنت شوقاً وارفاً.. وحشاشة لا تستريح
الوجد شفك مقلة.. في كل شريان يصيح
كانت مواعيد الخزامى عمرنا.. القا صدوح
أنت الذي سكن الجوارح..طيف أنسام صبيح
جحدت عيونك قصة..حملت رؤاها ألف ريح
دعني أسائل مقلتيك..هو الأسى ابداً يلوح
قل ..اين مرفأنا القديم..ضفافه غيم طموح
لا الصوت صوتك..لا العشيات الوِضَاءُ بها تلوح
كلا ولا عبق على كف القرنفل عاد براق الصبوح
كل الش....ء أظلمت قمراً يسافر أو يروح
جف السؤال.. ومات في الشريان تغريد جموح
شربت جراحي علقماً ينهال نزاف القروح
ما عاد إلا الشجو يحصدنى.. وقيثار ينوح

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®

اشعار محمد سعد دياب

ولكي نهدي
وأنت الزمان الرحيقْ

شعر: محمد سعد دياب

أغنيك عمراً.. زها بالبريق
لأنك أنت الزمان الرحيقْ
وأنت المواعيد.. هامسها في
أماسي الضفاف.. لحن و ريق
سكبتك غيماً على راحتيّا
و وشّيت بالبوح رمل الطريق
أساقيك نبضي.. كوعد العشايا
ينادمها الوصل.. كرْماً يروق
أيا سارق النار من مقلتيا
ويا زارعا شرفتي بالحريق
أحسّك أسريت ملءَ الحنايا
وملء الحشاشة.. ملء العروق
يخالسني البدر تَيَّمَ روحي
وجنّحني بالشذى والشروق
جدلتُ على جبهة الفجر شدواً
ونمنمت رياه.. حرفاً أنيقْ
شربت الصبابات.. لا أرتوي
قداحي هي المشتكى.. والرفيق
فعيناكَ بحر.. يساهر قلبي
ورحلة نأي عميق.. عميق
تغنّي القصائدُ حين تراك
وتخضلّ كل المقاطع شوق
وتزكو الطيوب.. ويُعْشب قفر
يهوّم أيْكٌ.. وليلٌ رشيق
منحتَ السنابل ميلاد زهو
فضاءَ الدجى.. لَمْحَ ومضٍ صدوق
تشهّيت فيك اللياليَ راحت
تريق الشذى.. والوصالُ يريق
وأرخيت كبدي ليُصغي ملياً
وأبحرت نشوانِ.. لا أستفيق
وحين تمنيت أن لا أراك
تؤرق طرفي بطيف رقيق
شكوتك للنجم ماست خطاه
وللداليات.. لسُهدٍ صديق
شكوتك للطلّ.. شفّ انسياباً
وللنهر.. أصباه موج مشوق
لأنك أوقدت في كلّ جفنٍ
وريداً معنَّى.. وعُرْساً.. وتوقْ
وألهبت في النزف تبريح صبّ
وأججت في الشجو شجواً دفيق
كذبت على شهقة الوجد فاضت
على الرابيات وإني الغريق
أبى الشوق إلاك وعداً يطلّ
عناقيدَ حلم.. وشطّاً.. وطوق
فوحدَك أنت ائتلاق الأقاحي
ووحدَك أنت الرواء الطليقْ

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
 
اشعار محمد سعد دياب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zankalooni :: منتدى الشعر السوداني-
انتقل الى: