منتديات زنكلوني الأدبية ...شعر ..قصص قصيرة...روايات
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 اشعار الكتيابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اشعار الكتيابي   الأربعاء ديسمبر 07, 2011 12:33 pm

اشعار عبد القادر الكتيابي

على بابك

على بابك نهارات الصبر .. واقفات

بداية الدنيا هن واقفات

وكم ولهان وكم طائر

بعد نتـّف جناحو وراك

لملم حر ندامتو .. وفات

قطع شامة هواك من قلبو

إلاّ هواك نبت تانى

وعلى بابك وقف تانى

غمايم شاقة حضن الليل

مسافر فيها وحدانى .. وبدون جنحين

يغنيك الهنا .. المافى

ويغنيلك رهافة حِسو

يفنى على جليد آمال

ويحلم بالشتا الدافى

*******

وقدر ما يمشى فى سور الزمن خطوات

يلاقى خطى السنين واقفات

يلاقى هواك نبت تانى

وعلى بابك وقف تانى

وملا الساحات

Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اشعار عبد القادر الكتيابي    السبت ديسمبر 10, 2011 6:11 am


اشعار عبد القادر الكتيابي

يامستطاب


عاشقك متل عطشان ..
مهاتيه رويحتو لي جرعة رهاب ..
ما بتلحق ..قال يصحا من سكرة هواك
قال يبتعد من سور ضيا ك
يلفا الشباب ما يحترق
بقدر يتوب ..؟ بقدر يتوب ..
لمن تتوب اليابسه من ريد السحاب ..
لما الشمس بعد الغياب .. ترجع شرق ..
كيف المتاب .. ؟
كيف المتاب والطيف صبح نور العيون ..
كيفن يحول بين العيون والنور حجاب ..
و انا عن أنا الفيك .. أفترق ..

يا مستطاب ..
أشواقي ريح شالتني ليك من الجذور ..
شتلتني في ساحل ضباب ..
ونميت هناك نوع من هواك ..
في عالم النور المذاب ..
سدرة عشق







Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار عبد القادر الكتيابي

رقصــة الهيــاج
جلسة على حافة القمر
ثم دار بنا وتساقطنا ..

دنك امتلا ..
هممت ما استطعت رفع حاجبي
تجاوزوه ..
إنني وهبت للسكون رغوته ..
عريته للسعة النسيم ..
فصفق النديم ..

واستحسن الملا ..
تبلورت فقاعة .. تدورت
تكورت ..
شككتها بنظرة ذوت ..
وراود النعاس بؤرة الشعور برهة ..
فاستعصمت ..
تثاءبت خواطري ..
مسحتها بزركشات طية المنديل
نفضت رياشها .. وغردت
أطاعك النسيم والسكون ــ
واشرأب لاشتفافك القدح ..

تجاوزوه ..
إنما أريد أن يذوب فيه
قرص بدرنا التمام..
والنجم والغناء والهباء ..
أريده معتقا .. مركزا .. عصير كهرباء
لعله يعيد لي دقيقة
فقدتها في رقصة الهياج وقتما خيالي التطم ..
وأذكر اختلست نظرة لمحت من رأى مفتتا
صرخت ما صعقت .. ما التفت
وانطلقت كان جيش الريح ولولت خيوله ـ
ومدفعية الرجوم تقذف الحمم ..
وأرعدت إذاعة الســماء : ـ (سارق في مخزن العدم ..) !!
صب لي ..
وأذكر الزمان كان مطلع الشتاء
دنك امتلا
ومنذ ذلك المساء ..
فقدت مقعدي في حانة الحلاج ..
حين عدت قال ما جننت كيف يا منافق ؟
العفو يا مولاي تشابهت علي أوجه الدقائق
وما احتملت رقصة الهياج ..




Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اشعار عبد القادر الكتيابي    السبت ديسمبر 10, 2011 6:12 am

حديث الأنس : ـ
العصا .. و مآرب أخرى
أداة الإشارة إلى القمر لن تكون قمرا ..
و الشعراءُ ، يشيرون ملوحين بالعصا حول مركز المعنى .. ولا يصيبونه !! أما الغاوون فلا يرون إلا العصا ..! والعلماء وإن كانوا يرون العصا ويرون المعنى إلا أنهم يكتفون بالخشية وشئ من الإيمان .. ! أما العارفون فإنهم يرون المعنى ولا يرون العصا ولا يكتفون بالحب وحده ..!
ألا إن الكلمة هي العصا و إنها قشرة من الحرف والمحروف ..أثر ظل وصدى صوت .. تهتز كأنها جان .. ليس لها إلا أن تشير فحسب ، إلى عين مركز الوهج حيث روحانية المعنى الذي لا أين له و لا كيف ولا كم و لا حجم .
أنــــــعـــــش الأنـــــــــــس iiبــــقــــايـــا زنــــبــــقــــات مــــــــــــن صــــبــــايـــا
فــاســتــطــالــت ثـــــــــم iiصـــــــــارت ســـــــــــدرة فـــــــــــي iiمـــنــتــهــايــا
كــــلــــمـــا هـــــــــــازرت iiغــــصــــنـــا نــــــلـــــت مــــنــــهـــا مــشــتــهــايــا‍
وانـــــــــذرى نـــبـــضــي iiفــــراشــــات عــــــلــــــى طــــــــــــور جــــــذايــــــا ‍
تـــلـــســع الـــخـــطــرات وجــــدانـــي فـــــتـــــهـــــتـــــاج iiالـــــحـــــنـــــايـــــا
مــــا الــــذي أنــشـبـت يـــا ذا الــبـرق بـــــــيــــــنــــــي iiكــــالــــشــــظـــايـــا
كـــلـــمـــا أومـــــضــــت راشـــتـــنـــي وحــــــلــــــت فـــــــــــي iiالـــحـــنـــايــا
أخـــــطــــأت نـــفـــســـي iiفــــذابــــت فـــــــــــي الــــضــــراعـــات iiيـــــدايـــــا‍‍
فــاعــجــبـوا مــــــن كـــســـر iiقـــلـــب جــــــبـــــره جـــــــــــرح iiالـــخـــطـــايــا
صـــــــــــاح بـــالـــدنــيــا iiفــــضـــاقـــت مــــــــــــن حــــوالــــيــــه iiالــــــزوايـــــا
وســـــعـــــوا الـــحــلــقــة iiحـــــولــــي إنــــــنــــــي مــــــلــــــق iiعــــصــــايـــا
وارقُــــبُــــوا يــــــــا قــــــــومُ iiقــــولـــي واتــــبـــعـــنـــي يـــــــــــــا فــــتــــايــــا
أســـطــورة أنـــــت لــكـنـي iiأصــدقـهـا كــــلا مـطـلـسـمة مـــن غــيـر تــأويـل
مـــثــل الأيــاقــيـن والأحــــراز أقـبـلـهـا مـجـهولة الـوفـق عــاذت iiبـالـمجاهيل
إن كــنــت جــنـيـة أو كــنـت iiســاحـرة أو كــنـت حــوريـة مــن غـيـهب الـنـيل
كـوني فـإنك ذات الأنـت فـي هـوسي أحـلـى الـحـقائق أو أحـلـى الأبـاطـيل
مـن وسـع الـبحر في عينيك iiأطلقني فــــي أفــقـهـا كــفـراشـات iiالـقـنـاديل
يـــا آيـــة طــرقـت عـظـمي تـنـاغمني وحـدي عـلى لـغة ال وحـدي iiوترتيلي
آمــــــنــــــت والله أن الله مــــطــــلــــع مني على الخطرة الأخفى وتخييلي
مـا شـاء سـبحانه لـلحسن مـغنطني بـالـحسن فـانـجذبت عـفوا iiتـفاصيلي
لــعــلـي بـــاخــع عـــمــري وجــهــدي عــلــى آثــارهــم لــــو كــــان يــجـدي
فــهــل آســــى عــلــى عــمــر iiعــزيـز عــــلــــي أذلـــــــه لـــيــعــز بــــعـــدي
تـــــدك ســنــابـك الأيـــــام عــظــمـي فــيـقـدح بـالـمـواهـب صــــدر iiزنــــدي
وتـخـتـنـق الـمـطـامـح فـــي iiعــروقـي فـيـصـبـح كــــل عــــرق قــيــد مــجــد ‍
أهــاجــر عــنــك يـــا وطــنـي لـيـقـوى لــديـك الــعـذر فــي نـسـيان عـهـدي ‍
قــصــدتـك قـــلــت تــــدرك مــــا iiأداري وتـــشــري رونـــقــي فـــأبــل كــبــدي
وقــــد أوصــــدت بــابــك دون نــشــري فـــــلا تــفـتـحـه فـــــي إعـــصــار iiردي
فـــإنـــي كـــنـــت أمــســكــه iiرجـــــاء ومـــــــــا أطـــلــقــتــه إلا iiلـــــزهــــدي
سـأحـفـظ نـــار عــزمـي فـــي جـلـيـد مـــن الـصـبر الـجـميل ولـيـس عـنـدي
لـتـنـصـفـني إذا مـــــا صــــرت iiلــحــدا كـــثــيــر مــــنـــك إنــــصـــاف لــلــحــد
ســـقــيــط مــــــن ســـمـــاء الــــــروح مـــــــــذبــــــــوح iiالــــشــــرايــــيــــن ‍
تـــجـــاذبـــت الـــخـــطـــى iiمـــــنــــي دروب الـــــطـــــيــــش iiوالـــــــديــــــن ‍
فــــــــلا اتــــبـــع الــــهـــدى قـــلــبــي ولا هــــــــمـــــــز iiالـــشـــيـــاطـــيـــن ‍
شـــــــراع فـــــــي خـــضـــم الـــدهـــر يــــنــــشــــرنـــي ويــــطــــويــــنـــي ‍
أمـــــرالـــــيـــــتـــــم iiيــــــــــاربــــــــــاه يــــتـــم الـــــــروح فـــــــي الــطــيــن ‍
عــجــبــت وقــــــد مـــحــوت الـــشــك مــــــــــاذا بـــــعـــــد يــشــقــيــنــي ؟
فــــيـــا قـــلــبــي وقـــيـــت iiالـــســـوء حــــســـبـــي مـــــــــا يـــلاقــيــنــي ‍
إلام أظــــــــــل فــــــــــي ضـــعـــفـــي أطـــــيـــــع وأنـــــــــت iiتــعــصــيــنـي ‍
أتــــــــــوب فـــتـــنــبــش الــــتـــذكـــار والــــــتــــــذكـــــار iiيــــشـــجـــيـــنـــي
فــــــطـــــورا تــــــلـــــزم الــــتــــقـــوى دروب الـــــطـــــيــــش iiوالـــــــديــــــن ‍
إلـــهـــي مــــــن خــلــقــت iiالــقــلــب قــــلــــبـــي كـــــــــــاد يــــرديـــنـــي ‍
أزل مــــــــــن صــــــــــدري iiالآثـــــــــام واغـــــــســــــلــــــه بـــــيـــــاســــيــــن‍
عـــيـــونــك أورثـــتـــنــي iiمــبــهــمـات تــعـبـت ومــــا وجــــدت لــهــا iiجــوابــا
قـــعــدت مــقــاعـدا لـلـسـمـع مــنـهـا ومـــــن يــقــعـد فـــــإن لــــه iiشــهـابـا‍
أرى الأهـــداب تــرفـع ســتـر iiنـفـسي لــتــسـكـب لــسـعـهـا إبـــــرا عـــذابــا
تـنـافـذ مـــن خــلالـي فـــي iiخــلالـي وتــهــتـك عــــن مـخـيـلـتي الـحـجـابـا‍
فــأحــسـبـنـي وأحــســبـهـا iiكــلــيــل وإصــــبـــاح قـــــــد الــتــقـيـا iiفـــذابـــا ‍
عــدنــي فـعـنـدي وعـــدك iiالـمـكـذوب حـــلــم أذوب عــلــيـه وهـــــو يــــذوب
يـــبــدو ولايـــدنــو فـــمــا أدري أتـــــى أم أن قـــلـــبـــي قـــلـــبــه مـــقـــلــوب‍
أدري بـــأنــك مــخــلـفٌ لـــكــن iiفــــي حــــال الــتـوهـم قــــد تــمـر iiطــيـوب ‍
عــدنــي أرى عـيـنـيـك قــربــي مــــرة عـــدنـــي أراهــــــا مــــــرة iiوأتــــــوب ‍
عــيــنــاك لــؤلــوتــانششش رف ســنــاهـمـا فـتـكـشـفت حــيــن الــرفـيـف iiغــيــوب‍
أدركــت مــا جـذب الـفراش ومـا الـذي يــفــنـيـه وهــــــو مـــعــذبٌ iiوطـــــروب
ودريــــــت مــــــا يـــدريـــه إلا iiأنـــنــي لــــم أدر كــيـف إلـــى هـــداي iiأثـــوب
كــم تـبـت مــن أنـي أتـوب مـن الـذي قــــد تــبـت مــنـه كـأنـنـي iiمـغـصـوب






Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®




اشعار عبد القادر الكتيابي

آخر شهرزاد

وقرأتُ في الكتب القديمة أن يوماً
بعد آلاف السنين..ستطل آخر شهرزاد..
وتحل في البلد الأمين
وخريفه يسخو وتمتلىء الضروع
ونواعم الأيام- من ذهبت-
تبادر بالرجوع
فدعوت : أمهل كي أراك..
وشهدت أن :
لو أنني أدركت عصرك قد نذرت..
أمد أجنحتي من "البوابة" الأولى
إلى نبع المدى...سقفاً عليك
وبأريحية "حاتم الطائي " أعقر ناقتى
وأهش أنشر بردتي..كى احتويك
واكون اسرع من رجوع الطرف أو
أدنى اليك..لو كنت امهل كي أراك
وعقدت أجفانى بأجفان الزمن..
وشهدت أن:-
ما جاء للدنيا كحسنك قط مذ بدأت-
وبعدك أنت لن..
ووقفت أنتظر الطوابير البطيئة –
في مطار الشرق-
أبحث عنك في ركب الشموس
أتفقد الأرقام أحسبُ..
بعد آلافِ السنين؟!
وأصيحُ في الزمن السحيق :-
سمراء في لون الرمال توهجاً :
هل يا مخابىء بينكم؟
قولوا لها.."قولوا لها.."
وأعد كل أصابعي
لا بد أمهل كي أراك..
حلقات رمزك سرها عندي أنا..
يا شهرزاد...
لسواي تأبى أن تفك
وسأقتل الشيطان أحرق ناره وحدي
أكون الشىء والإنسان والعبد الملك
وحدي أكون الغار والصديق والألواح لك
وأمد اجنحتي عليك
أكون أسرع من رجوع الطرف أو أدني إليك
لو كنت امهل كي أراك






Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®







اشعار عبد القادر الكتيابي

كفى يــا شعر ...

كفى يا شعر ..
ما غادرت في التاريخ ..
ما قصرت في التوبيخ ..
شكرا لك ..
لأنك حين قلت الحق كان القول مسجوعا فأرقصهم ..
ولما قلته بالنثر .. أربكهم ..
وكم حاولت من مسلك
فشكرا لك ..
ستبقى هكذا يا شعر مهراجا بباب القصر ..
درويشا على الطرقات
أو بوقا لحزب الـــلات ..
موضوعا لمن حولك ..
فقل ماشئت مهما قلت لن يتبينوا قولك ..
فشكرا لك ..
كفى يا شعر
ما استبقيت في رئتيك من شيء لهذا اليوم ..
هذا يوم لا خطباء
ليس بيوم تصفيق لتلفيق ..
وليس بعيد مائدة لمؤتمر ..
ولا هو معرض الأزياء ..
كفى يا شعر هذا اليوم يوم اللاء
فلا إلا لآيات مبينة بأول سورة الإسراء
وهذا اليوم رفرف آخر الوعدين قد عدتم فها عدنا ..
تسوء وجوهكم منا حجارتنا ..
وندخله كأول مرة ..
عدنا .. نتبر ما علو .. نعلو تكبر خلفنا الأشجار والأحجار والأشياء .. فهذي مرة الثارات هذي
آخر المرات ..يا زعماء هذا العصر
يا عشاق ضبط النفس ..
لن يتوقف الطوفان ليس اليوم مثل الأمس..
لن يتوقف الطوفان
إما القدس إما القدس ...





Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اشعار عبد القادر الكتيابي    السبت ديسمبر 10, 2011 6:16 am

اشعار عبد القادر الكتيابي

على كيفي





حكى أن تشكيلياً مر بلافتة سماك كتب عليها

( محلات السر لبيع السمك المشوي والمقلي والمحمر )

فأقنع السماك أن يستغني عن عبارة( محلات بيع )

لعدم جدواها ففعل ثم مر عليه بعدها وأقنعه بأن السمك عادة

يشوى أو يقلى أو يحمر ولا داع لها في اللافتة فحذفها

ثم مر عليه بعدها وفهمه أن كلمة السمك تحصيل حاصل

بسبب الرائحة المنتشرة في الشارع

فلم تبق على اللافتة إلا كلمة ( السر) .

وهو ما حدث لهذه القصيدة من المقصات وحينما نشر المقطع المسموح به

فاحت رائحة السمك وكثر السؤال عن الفائح الغائب.

ليس لدينا إلا أن نرقم النكات حتى نضحك لمجرد ذكر الرقم.

***

على كـيفي ...

أرقع جبتي أولا أرقعها..

أطرزها من الالوب .. ألبسها على المقلوب.

أخلعها .. على كـيفي .

أنا لم أنتخب أحدا...

وما بايعت بعد محمد رجلا .

ولا صفقت للزيـــف ..

لماذا أعلنوا صوري؟

لماذا صادروا سيفي..؟

أنا ما قلت شيئا بعد حتى الآن ..

حتى الآن أسلك أضعف الايمان..

ما أعلنت ما أسررت ما جاوزت في الأوبــات ..

سرعة زورة الطيـــف

أهرول بين تحقيقين أصمت عن خراب الدار ..

عن غيظ مراجله تفك مراجل الجــوف

سئمت هشاشة الترميز

ما بعد الزبى يا سيل من شيء ..

لمن يا طبل والخرطوم غائبة و أمدرمان والنيلان يختلفان ..

والأطفال في الخيران والحرب الدمار الجوع

كيف الحال ؟ لا تسأل عن الكيف ..

حبيبي أنت يا وطن النجوم الزهر .. سلهم كيف ؟

سل عني ..

لماذا لم يخلوني على كيفي ..؟

أنا والله ضد نخاسة الأحرار باسم الذين ..

ضد الضد والضدين ...

ضد جهاز خوف الأمن .. ضد الأمن بالخوف ..

...

أنا في هذه الدنيا على كيفي ..

إلى أن تكمل الأشراط دورتها .

بمهدي حقيقي لينقذنا من الدجال والتمثال .

والإشراك والحيـف

سأبقى ما حييت أنا على كــــــيفي

إلى أن تطهر الدنيا وينزل سيدي عـــيسى

لأن طريقتي في الحب يا وطني

على كـيفي ...



Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®



اشعار عبد القادر الكتيابي

ندى الألوان




إلى ذكـــرى

أهاجـــــت ألف ذكرى

...

كــأن حـمـامـتـيـن بصــدر غصـن رفـيـفـهـمـا يـمـيل بـــــه دلالا
لمحتـهــما فأجفلتــــا كأنــــــي وخـزتـــهـمـا وأبـقـيت النــصـالا
فـنـبـهـتا إلـــي تمــــام بـــدر تـلـفـت كاشــــفا عــني الظـــلالا
رأيـت عـيـونـهـا وجـهـا لوجــــه ويـــا سـبــحان مـن بـرأ الجـمــالا
رنـت بــهــمـا إلي فـقـلـت هــذي رأت عـظـمــي ونـبـضـي والخــيــالا
لهـــا ثــأر عــلي قـضـته ضـعفـا وألـقـت فـوق نــهــر الصــدر شــالا
وجــدت لبــرد نـظـرتـهـا سكـونـا تـسـربـني وطـــوقـــني اشــــتمالا
ألم يــك حـسـب عيـني مـن سـناهـا كـرؤيــتــهـا عــلى البـعــد الهــلالا
يـغالـبـني نـزوع فـراش قــــلبي لهـــــالات الجـــــذى إمـا تــــلالا
إذا مـا جــذوة شـهـقـت بــــواد إليـــهـا خــــف واطــرح الرحــــالا
يطـوف بـهـا ويـهـرق مـن بــكاء نـــدى الألوان يـسـألهــــا الوصــالا
فـيـا ذكـــرى أهـاجـت ألف ذكـرى وأذكـت أربـعـيـنـاتـي اشـتـعـــــــالا
لمــــاذا الآن فــي ثلث أخـيــــر مــن العمـــــر ابـتـدرت لي النـــزالا
أبـعـد مـشـيـب ريـشي وارتضـائي نـضــوجـا حـــل مـوســـمـه وحـــالا
وكـنـت غـداة عشـــــريني أباري مـليـكة نحـــلهــا الأعـلى مجـــــــالا
أروض من المهــــا من لم يرضـها فـتى غيـــــري وأستـبــــق الغــــزالا
أذيق عيـــونهـن عيــون شـعري وكانت خمـــر صــــبوتنا حـــــلالا
هلالا كـنـت في أفقـــي عزيــزا وحــــولي كـانت الدنيـــا احــتـفـالا
لمــاذا الآن والغـربات شـــــتى عـلي ولم أطــق مـنــها احــتمـــالا
أقـيمي قــبة الأحـــلام عنـــي فـإن الأمـس قـــد أمســى محــــالا
ولا أرجــوه عــودا أجـل عشــق فشـــر العشــــق ما قهر الرجــــالا






Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اشعار عبد القادر الكتيابي   السبت ديسمبر 10, 2011 6:29 am


اشعار عبد القادر الكتيابي

عَرضحال





إلى الأعتابِ الشَّريفةِ بين يَدَيْ أشراطِ السَّاعة

***

سيدي ..

يا محضَ روحِ الصدقِ ..

يا خيرَ البريةْ

زادك اللهُ صلاةً في سلامٍٍ ـ في مقاماتٍ سَنيّةْ

ثمَّ آلَ البيتِ والأصحابَ ـ أحبابي ـ

و أُهديك التحيَّةْ

ثمَّ أمَّا بعدُ : ـ

هذا طبقُ ما أخبرتَنا بالأمسِ بالضَّبطِ ـ

انجَلى للعينِ آياتٍ جليَّةْ : ـ

بالتفاصيلِ الدقيقاتِ وبالأسماءِ والوصفِ الذي أخبرتَنا ـ

قد جاءَ بالرُّوميِّ للأعماقِ ( أخنسُ مِن أُمَيَّةْ ) ..

كان قد أَفضَى إليهمْ ـ

وَ هْوَ مغلوبٌ على سُلطانه ِـ

فِعلاًـ كما أَخبرتَ ـ

يَبْكي ....ـ

ثمَّ لمَّا أنْ رأيناهُ ـ

ضَحِكْنا نحْنُ من شرِّ البليَّةْ!!!

زادَكَ اللهُ صلاةً سَيِّدي :

ها نحنُ لازلنا كما نحنُ ...

اختَلفنا ـ

منذُ ( كَسْرِ البابِ ) حتَّى :

( سَحقِ بَغْدادٍ ) كما أخبرتَنا بالحرفِ ..

لازلنا بذاتِ الجاهليَّةْ ...

زادَكَ اللهُ صلاةً سَيِّدي ـ

ثم وازْدِدنا خلافاً

قَالَتِ الأعرابُ آمنَّا بهذا ( الزيت ..)

والباقونَ ـ بالأهرام و ( العَمْ سام ) والإعلامِ

والأغنامُ ـ أدناها إلى الذئب ـ القصية ...

كَرَّةٌ هذي علينا .. لِبَنِي يعقوبَ هذي

كَرَّةٌ كٌبْرى ... كما أَخبرتَ ..

لكنَّا نُلَطِّفُهَــــا ... ـ

نُسَمّيها ( القَضِيَّةْ ) ...!

زادَكَ اللهُ صلاةً سَيِّدِي ـ

طِبقَ ما أَخْبَرتَنا هاهِيْ تَهَاوَتْ

أُمَمُ الدُّنيا عَلينا ـ رغْمَ أنَّا الآنَ مليارٌ ونصفٌ ـ بلْ غُثَاءٌ

كَغُثَاءِ السَّيلِ نَسْعَى نحوَ جُحر ِالضَّبِّ ـ

لا نَدري ...

وَ هلْ يَدري اّلذي ضلَّ الهُوِيَّةْ .. ؟

كلُّ ما أخْبرتَنا عنهُ رأيناهُ بهذا العَصْرِ لكنْ ..

زادَكَ اللهُ صلاةً في سلامٍ ـ

لم نَعُدْ نَدري ـ مَنِ الجاني على الثاني ؟ ـ

الرُّعاةُ أَمِ الرَّعيَّةْ ؟

إنَّهُم يا سَيِّدي ـ صَلَّى عليكَ اللهُ ـ

خَافوا ـ مُنذُ أنْ دُكَّتْ خُرَاسَانُ الّتي دُكَّتْ

بِقُنْبُلَةٍ ذكِيَّةْ

سَارَعُوا فِيهمْ ( أيِ الدُّوَلَ الصَّدِيقَةَ ) طِبقَ ما أخبرتَنا

راحُوا يُسِرُّونَ المَوَدَّاتِ اّلتي صِيغَتْ مَواثيقاً خَفِيَّةْ

هُمْ كِرَامٌ سَيدي ـ قد سَلَّمُوهم مَنْ أَرادوا ـ ما أَرادوا ـ واسْتَزَادُوهم فَزَادوا

هَكَذا حُكَّامُنا ـ قد أَفسَدوا فِينا فَسَادوا

و اتَّبَعْناهم بِحَقِّ التَّابِعِيَّةْ

زادَكَ اللهُ صَلاةً

سَيِّدِي

هُمْ عَلَّمُونا كَيفَ نُغْضِي عَنْ بِنَاءِ السُّور ِ

عَنْ قَتْلِ الأُطَيْفَالِ ـ دَمار ِ الحَرْثِ و النَّسْلِ ـ اكْتَشَفْنَا

أَنَّهُ ( فَنٌّ ) يُسَمَّى

( فنُّ ضَبْطِ النَّفْسِ ) ـ شَرْطَاً

أنْ تَكونَ النَّفسُ في ( الضَّبْطِ ) رَضِيَّةْ

هكذا حُكَّامُنا ـ يا زادَكَ اللهُ صَلاةً ـ

نحنُ أوْ هُمْ

بلْ كِلانا ـ بعضُ أَشْرَاطٍ تَوَالَتْ ـ

ليسَ مِنْ فَرقٍ سِوَى أَنَّا عَرَفْنا ـ

طِبْقَ ما أَخْبَرتَنا ـ عَن في غَدٍ كيفَ البَقِيَّةْ

بَيْنَما هُمْ ـ زادَكَ اللهُ صَلاةً سَيّدي ـ

هُم طِبقُ ما أَخبرتَنا عنهم ـ يَبِيعُون العَلِيَّةَ بالدَّنِيَّةْ

ما تَبَقَّى سَيّدي ـ

عنْ خَرْجَةِ الدَّجَّالِ إِلاّ إِمْرةُ المهْديِّ حِيناً

ثُمَّ عيسَى .. ـ سَيّدي مَا دُونَهُمْ

إلاّ اجْتِيَاحاتٌ ثَلاثٌ لِلْحِجَازِ و شَامِنا ثُمَّ الدِّيَارِ الفَارِسِيَّةْ

ما تَبَقَّى زادَكَ اللهُ صَلاةً سَيّدي إلاّ خُسُوفٌ

كُنتَ قد أَخْبرتَنا عَنها ـ وَ قَلبُ الشَّمسِ ـ

ثُمَّ النَّارُ ـ نارُ الطَّردِ بَعدَ الدَّابةِ الكُبرَى

قُبَيْلَ النَّفخِ ـ ثُمَّ الفَصلُ في الجَلْحاءِ والقَرناءِ حَتّى

تَأْخُذَ الثَّأرَ الضَّحِيَّةْ

ثُمَّ إمَّا جَنَّةً حُسْنَى و إِمَّا ـ

حَسْبُنا اللهُ ـ لَنَا في وَعدِكَ المأْمُولِ يا

صَلَّى عليكَ اللهُ ـ آمالٌ قَويَّةْ

سَيّدي يا صاحبَ الحَوضِ اسْقِني ـ باللهِ و الأحبابَ يومَ الَحَرِّ

مِنْ كاسَاتِه الغرَّاءِ رَشْفَاتٍ هَنِيَّةْ

زادَكَ اللهُ صَلاةً سَيّدي عَنْ صِدقِ ما أَخبرتَنا يَجْزِيكَ عَنَّا

بالمقامِ الطَّيِّبِ المحمُودِ و الرُّتبِ العَلِيَّةْ




Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®




اشعار عبد القادر الكتيابي

بمناسبة الانتخابات اعيد هذه القصيدة
===========================
علي الطلاق
=======

ورقة الي صناديق الاقتراع

امدرمان 1986 بعد عام من الانتفاضة

رسالة مفتوحة إلي الوطن

***

علي الطلاق ..

مكاء صلاة اليمين عليك ..

وحج اليسار إليك نفاق ..

وأقطع حد ذراعي رهانا

ستصبح ثم تراهم سمانا ..

وثم يشد عليك الوثاق

لتعرف أن المنابر سوق ..

وأن البضاعة أنت

...

وليس هناك إمام .. وليس هناك رفاق

ستعرف أني صدقتك نصحي ..

وأني أحبك ، قلبي أبوك وأمك ..

قلبك أمي وطفلي .. مَحَنَة أهلي ـ

أحبك أنت تغني وأنت تصلي ..

وليس كمثل اشتياقي إليك اشتياق ..

أحبك طميا شهي النفاحة ، حنى خيالي

وجذبة وجد لمشهد وجهك فوق احتمالي ..

وأني أخاف عليك اليمين اليسار

أخاف عليك بقايا التتار ، وأن تتحمل ما لا يطاق

...

وأعرف أنك تحلم في الله

كيف يكون خداع المخادع ' في الله ' ..

كيف يكون النفاق ..

ومن قال إني لوجه الكريم أعد لذبحك

قلت لأجل الكريم سأقبل ..

جل الكريم إليه المساق ..

ستعرف أني بطينة طبعك أني خلقت

وأني صدقت .. وأني بررت علي الطلاق ..






Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®





اشعار عبد القادر الكتيابي

( يا سلامْ ..! )





( يا سلامْ ..! )

هكذا ننطِقُها ـ عندَ الحكاياتِ العجيبةِ

و المُلِمَّاتِ الجِسامْ .

هكذا نطلِقُها ـ

ممدودةَ الألِفاتِ في الإعجابِ ـ

في أوجِ التّأثُّرِ ـ عندَ فاتحةِ الكلامْ .

هكذا نَنْشُدُها ـ

حَلاً ـ حَلالاً ـ من حكوماتٍ حَرامْ

ليسَ إلا .. أننا حقاً تعبنا ـ

كم تعبنا ....

يا سلااااااااااااامْ ..

هكذا نَحْنُ انطباعيون ..

صدِّيقون ..

تسري بيننا عدوى التعاطف سهلةً ـ

مثل التثاؤب والإشاعة والزكام ..

نحنو على الجلاد إنْ تعبتْ مفاصلُهُ ـ

نَحِنُّ لعهدِه ( الماضي ) ـ

و نندم ـ ليتنا لم ننتفضْ !

وكأننا ثَورٌ جنَى في حق راعِيهِ الهُمام

فكم اصطففْنا بين أرصفةِ المطار لِركبِِهِ الميمونِ

( ها قد عاد قائدُنا المفدَّى .. )

يا سلاآآآآم

...

إنما نَحْنُ أُسارَى ..

كلما حلَّ انقلابيون ـ من قيد انقلابيين أيديناـ

صدحنا ـ بالأناشيد ـ سواءً لفريقٍ ـ

أو عقيدٍ ـ أو مشيرٍ أو إمامْ

ثمَّ أنَّا ....

فجأةً من حيثُ لا ندري

وجدنا القيدَ ـ

ذاتَ القيدِ يحكمنا ..

و عدنا مثلما كنا أُسارَى ..

كالحمامْ ..

هكذا نحن ـ

وهذا شأننا ..

خمسينَ عام ..

يا سلامْ !!!!


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: اشعار عبد القادر الكتيابي   السبت ديسمبر 10, 2011 6:31 am

اشعار عبد القادر الكتيابي

دوران الدرويش


لو رفرف طـــرفك ..

أيقظ عش السحر النائم بقعة ليل تسبح في ..

بركة نــور ..

هذا الدرويش القابع بيني .. سوف يثور ..

هذا الدرويش الهائج حتما ســـوف يدور ..

وإذن يتفجر بارود الروح .

يفرقع بين الواقع والتخيال ..

يهد جسورا إثر جسور ..

حتى يلج السور الأخطر ..

...

جن أحمر .

هذا الدرويش القابع بيني جن أحمر ..

يتفاعل خيرا وشرور !

لو رفرف برقك ...

لو جرح مزق عصبي حتى

سوف أدور ..

فأنا مهتاج الروح وشيخ البلدة يعرف هذا

يعرف أني

لو رفرف طرفك معذور ..

لكن أمي .. لو شهدتني أكتب شعراً

...

ســوف تنادي قبة جدي

تنده :

يـــا جزَريّ ..

ولدك مسحور

وستشعل حولي أعشابا

وحريق بخور

وأنا يلسعني نحل النشوة في الوجدان ..

لا أعرف كيف أحكك ..

كيف أحكك يا وجدان ..

محظوظ حقا نحل عيونك

...

صادف قلبا عريان ..

وأنا المهتاج الروح النور تبرج ..

شق توهج فاض وكاد وهمت هم يساقط

هوووووو ...

أحبك ..

' أرني أنظر '

لن؟

أبيت ... ؟ أحبك رغم المنع فعدني ..

عدني يوما ..

أنظر وجهك دون دموع في عيني ..

واغفر لو خفت الثعــــبان ..



Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار عبد القادر الكتيابي

شبال موج




تحن إلـيـك أجـنـحـتـي وتـهـفو مصـدقـة لـخـاطـرة الـتـمـنـي
فـأين ضـفـاف نهـرك عـن جـفافي وأيـن صـراحـة الـنـسمات عـني
وأشـرعـة الـمراكـب خــافـقـات تجـاوب خـاطـرات هـواك بـيـني
حـنـنـت وحن فــي رئـتي نـوح كــأن بـه تولـول ريــح جــن
وزايـلـنـي نـدى الـنـيلين حـتـى غـدوت كـطـائـر الجـبل المـسن
بدت خصــل المشيب بريـش وجهـي جذى رقصـت فـاتـقـنت الـتـثني
وأفـدح مـا خـسرت شـعاع شـمـس بأفــقك فاتــني قـد ضـاع مـني
فـقدتك فـافـتـقدت رفـيـف قلبـي كـفـقـد حـمامة صفـة الـتـغـني
فـفـيك تـركـت قـائمة الـمـعـاني وروح رشــاقـة النغــم الـمـرن
ومـوهـبـتي وعـافـيـتي وحــسي ونــشــوة رنــوة الــرشأ الأغـن
فـكـيف بـغـيـر أمـدرمـان شـعر وأمـدرمـان هـيـكـل كـل فـــن
حـننت لشاطـئ الـغربي مـن لــي بوشـل نـداه يـشـرح صـدر دنـي
فـصافـح وجـهه شـبال (1) مــوج وصـابحـه الحـيـا بـرذاذ لـحـنـي


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار عبد القادر الكتيابي

أنــعــش الأنـــس بـقـايــا زنـبـقــات مـن صـبـايـا
فــاسـتطـالـت ثـم صـارت ســدرة فـي مـنـتهـايـا
كــلـمــا هــازرت غـصـنا نـلـت مــنـهـا مشـتـهـايا‍
وانــذرى نـبـضــي فــراشات عـلـــى طــور جـذايـا ‍
تــلـسع الخـطــرات وجــداني فـــتـهــتـاج الـحـنـايا
ما الذي أنـشـبـت يــا ذا الــبرق بــيـني كـــالـشـظـايـا
كلـمـا أومــضـت راشــتـنـي وحـلـــت فــي الـحـنـايا
أخـطــأت نـفـسـي فـــذابـت فـي الــضـراعـات يـدايـا‍‍
فــاعـجـبـوا مـن كـسـر قـلـب جــبــره جـرح الخـطـايا
صــاح بـالـدنــيـا فــضاقـت مـــن حـوالــيـه الـزوايا
وســعــوا الــحـلـقـة حـولـي إنــنـي مـلـق عــصـايا
وارقُــبُــوا يـا قـــومُ قــولـي واتــبــعـنـي يـا فـتـايا
أسـطورة أنـت لكـني أصـدقـهـا كـلا مـطلسـمة من غـير تـأويل
مـثـل الأيـاقـين والأحراز أقـبـلها مـجهولة الوفق عـاذت بالمجاهيل
إن كـنت جنـية أو كـنت سـاحـرة أو كنت حـورية من غيهب النيل
كـوني فـإنك ذات الأنت في هوسي أحلى الـحـقائق أو أحـلى الأباطيل
مـن وسع الـبحر في عينيك أطلقني فـي أفـقـهـا كفـراشات الـقناديل
يـا آيـة طرقـت عظمي تـناغمني وحدي على لـغة ال وحدي وترتيلي
آمــنـت والله أن الله مــطــلـع مني على الخطرة الأخفى وتخييلي
مـا شـاء بحانه للحسن مـغنطني بالحسن فـانجذبت عـفوا تـفاصيلي
لعلي بـاخـع عـمري وجـهـدي عـلـى آثارهــم لـو كـان يجدي
فـهل آسـى على عـمر عـزيـز عـلـي أذلـه لــيعـز بـعـدي
تــدك سـنـابـك الأيام عـظمي فـيـقـدح بـالمواهب صدر زندي
وتـخـتنق المطامح فـي عـروقـي فـيـصـبح كل عـرق قـيد مجد ‍
أهـاجر عـنك يـا وطـني لـيقوى لـديك العـذر في نـسـيان عهدي ‍
قـصـدتك قـلـت تـدرك ما أداري وتـشـري رونـقي فـأبل كـبدي
وقـد أوصـدت بـابك دون نـشري فـلا تــفـتحه في إعصار ردي
فـــإنـي كنـت أمـسكـه رجاء ومـا أطـلقـتـه إلا لــزهـدي
سـأحـفظ نـار عـزمي في جلـيد مـن الصبر الجميل وليس عندي
لـتـنصفني إذا مـا صرت لـحـدا كـثـير مـنـك إنصـاف للحـد
ســقــيـط مـن سـماء الـروح مــذبـوح الــشرايـيـن ‍
تـــجـاذبـت الـخـطـى مـني دروب الــطـيـش والـديـن ‍
فـلا اتـبـع الـهـدى قـلــبـي ولا هــمـز الـشـيـاطـيـن ‍
شـراع فـي خـضم الــدهـر يــنـشــرني و يـطـويــني ‍
أمــرالــيـتـم يــاربــاه يـتـم الـروح فـي الــطـيـن ‍
عـجـبـت وقـد مـحـوت الـشك مـاذا بـعـد يــشـقـيـنـي؟
فـيـا قلـبــي وقــيـت الـسـوء حــسـبي مـا يـلاقـيـني ‍
إلام أظـل فـــي ضـعــفـــي أطــيع وأنـت تـعـصـيني ‍
أتـوب فـــتـنــبـش الـتـذكار والــتـذكـار يــشجـيـني
فـطـورا تــلـزم الــتـقوى دروب الــطــيــش والــدين ‍
إلـهـي مــن خـلـقت الــقـلب قــلـبـي كــاد يــرديـني ‍
أزل مــن صــدري الآثــــام واغــسله بـــيـاسيـن‍
عـيـونك أورثـتـني مـبهـمات تـعـبـت وما وجدت لها جـوابا
قـعدت مـقاعـدا لـلسـمع مـنهـا ومن يـقـعـد فـإن له شهـابا‍
أرى الأهـــداب ترفع سـتر نـفسي لتسكب لـسـعها إبرا عذابا
تـنافـذ من خـلالي في خـلالي وتهتـك عـن مخـيلتي الـحجـابا‍
فــأحسـبـني وأحسـبـهـا كليل وإصـبـاح قـد التـقـيـا فذابا ‍
عـدني فـعـندي وعدك الـمكذوب حلـم أذوب علـيه وهـو يـذوب
يــبدو ولايدنـو فـما أدري أتـى أم أن قلـبي قلـبـه مـقـلـوب‍
أدري بـأنـك مـخلفٌ لـكن فــي حــال الـتوهـم قـد تمر طيوب ‍
عـدني أرى عيـنيك قـربي مـرة عــدني أراهـا مـرة وأتــوب ‍
عـيـناك لـؤلوتان رف سـناهـما فـتكـشفت حين الرفـيف غيوب
أدركت ما جـذب الفراش وما الذي يفـنيه وهو مـعذبٌ وطـروب
ودريـت مـا يــدريـه إلا أنني لـم أدر كـيف إلى هداي أثوب
كم تـبت من أني أتوب مـن الذي قـد تـبت منه كـأنني مغصوب


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار عبد القادر الكتيابي

إلى ولدي عبد الله


يا عبد الله

الله .. ! الله.. !

إلى ولدي عبد الله

***

يا خولة هب صباك ..

لعمرك إن صباك الروح ـ

خراب برقة ثهمد لولاه ..

شوفي كيف تسربني رئة رئة يا خولة

وا هاه ...آه ..

...

قالت يجزيك ـ فقلت جزاك ..

وحب المطر يعد على الشباك .. ثلاثا ..

رعدا خمسا.. برقا رزقا.. ما أحلاه..

ما تتمنى قالت قلت الجنة.

...

قالت مني .. قلت الحامل نعشي ..

وارث عرشي يوم لقاه

سألتني .. من سيكون .. ؟

فقلت بزهوٍ : ـ

عبد الله

يا عبد الله.. الله الله ..

يا بن الموتى وأخا الموتى ..

يا شبها غلب الأشباه

أنبت كأبيك بغرب النيل .. وكن رأسيا

بين البيت وبين البيت ..

فإن المولى

مولى المولى

والمولى مولى مولاه ..

...

أنبت كأبيك مع الجميزة والتنوب ..

وســاق السرو

وكن عربيا مثل النخلة كن غابيا كالأبنوس

وكن كالورد ..

فإن الورد شريف في مرآه وفي معناه ..

أنبت كأبيك ويمم غابة وجهك شطر السدرة ..

واصعد نفسا نفسا في مرقاه ..

وتحر القبلة ثم توضأ

لا تقرأ إلا لوحك لا تأكل ..

إلا قمحك لا تصحب إلا رمحك ..

لا تتزوج .. حتى تقرأ بسم الله ..

قل إن العزة .. والعن كل المغضوب عليهم والضالين وقل آمين ..

قل إن العزة والعن كل يهود الأرض

...

وكل الصرب وكل أســود الورق بهذا العصر وكل جمال الطين ..

فبحق السادة من بدر ..

حتى تاريخ صلاح الدين

بالحجر الواعد بالتمكين ..

بالأربعمائة المطرودين

بخيولك يا عبد الله نجوس خلال فلسطين ..

فالعن كل المغضوب عليهم والضالين

وقــــل آمين ..


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار عبد القادر الكتيابي

صيحة بين المفترقـات


من خواطر الخامسة والعشرين

...

لا أكــوان ..

لا ألـــوان ..

لا شئ البتة .. لا إنسان

قلبي .. قطعة لحم

حزمة نبض تركض دون نظام

دون زمام ..

تتساقط في العدم الساكن تمتمة وغريب كلام ..

الشوط الخامس والعشرون ..عدد سنينك حتى الآن

هل قدم المرقى هذا

أم هذا ســرج الاوهام ؟

...

حرباؤك نفسك .. ما زالت تتمرد

تسأم تتعرى من كل الألوان

مسكين قلبك قطعة لحم ..

لا عشق عليه ولا ذكرى

المرأة عندك طعمة وهم

دمعتها ملح فاسد ..

بسمتها فخ راصد

شهوتها قلبك .. هذا الــ ' قطعة لحم ' .

مسكين .. نصفك يجذبه ملك علوي

والنصف الآخر للشيطان

...

يا الله .. يا رحمن..

نيران نزاعي تصهرني

الجذب عنيف يقهرني

وأنا نصفان ..

الباب الأول من فوقي ..

يهرب يعلو دون عنان ..

نور وطيوب وحنان

والدنيا تحتي كالهوة

صخب وضجيج ودخان

فالقوة يا رب .. القوة




Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®



اشعار عبد القادر الكتيابي

عبدالقادر الكتيابي
عســكر مــايو من يوم جــانا بي تلوينــو
أحمــر مـــره واخـضر ما انفهـم تكوينــو
كتروا في الكلام لامن صعب تدويـــنـــــو
لا عرفنـــــالو مذهب لا انعرف شن دينـــو

ستاشـــر ســـنه وطــالت علينا المـــده
من بعد الرخـــا بقت الظروف في شـــــده
ما خـــاتين على السموهو ديـك العـــــده
بالقطـــاعي كســـر وجملة وقت الحـــده

اتباشــــرنا في أبريــــــل وقلنـا شفينـا
تحكمـــــنا العقــــول تـاني انقلاب ما فينا
والجيش للدفـــاع حـــق الوطن يوفــــينا
ملينــــا الفــــتن والفينــــا ده مكفينـا

أيـــام المشـير شــفت الفـــتن جايــات
والاحـــزاب اشوفــــم كتروا الرايـــات
ناس سيـــدي القــــدام ما جـددواعبـايات
شن قيمة الحكـــم يوم يبقى هو الغايــــات

جرحا في جنوب و جرح غرب متخـبي
وجرحا في شرق وجرح شمال في القلبي
كيفن يا بلد تشـــفى الروح في الحربي
و العـَدُو من وراك راجيك متين تنخربي

داك العـام وكانت صيفه حـــرها لاهب
فوق ضهري الحمول متزايده كلها واجـب
قال ليا الرفيق( هج ) قتلو تب ماك صاحب
كيف المتلي يرحل ؟ قالي فيها مكاســب


قفيت من ربــوع امدر ركبت الكبـري
عين في النيل وعين تحسب كهارب بحري
يا الطياره رزمك حاكى رزمـــة صدري
طيـــري على الخليج قبال يلجلج صبري

طارت واقلعــت من المطــار متهادره
من فوق السحاب شفت البيوت متصـاغره
كرجت الضروس يانفسي خليك صــابره
شن خلاك تطيري وكنت لازمــه الجابره

ألكانما الامــرَّ من الصــــــبر والمر
ما كنت انجــــــبرت بعدت من ام در
حـار بالحيـل فراق وطني وشوارعــو الغر
و احر من البعد والشوق، هــــوان الحـر

يا بحـر الخليج ساحلك شواني رطوبــه
رملك صـر جمــر فوقـو الشمس مقلوبه
زيتــك والمدن وجنـاينــك المجـلوبه
ما بتوزن ولا اااا في امبده ضـل راكوبـه

ساكت بهرجــه وصورن على الشاشــات
كمبـو، بـــدل خيـم ساوينو في بنايـات
لا حـي لا فريـــق لا عرشـــن غيمات
لا ضــــل لا نهـــر لا عيـد ولا لمات

ناس(شاجي) و(أغا) و(كومار)وخل يولي
(هزِّ رقاب) و(حبِّّّّ خشوم) وناس متـولي
مكفولين كفالت (عَطْــني وللا تْخـــلّي)
بالذمم البلاستيــــك والشبــع بالـذلِّي

سب من هـــادي عيشه وسب بلاد الغير
ما بعــدك وطن يا وطـــني فيك الخير
يااب نيلين سـلام ، بوب ـ يا مـلاذ الطير
من نوبـه وعـرب وادروب وفـور ونوير

تبـــــرا من الجـروح يا نسجة الرحمن
سواك من خيــوط ألسن عفـاف ، والوان
كــاكاو باللبن ـ وللا العسـل في جران
يا جــوقة نشيد بي جمــلة الألحــان

تسلمي لينـــــا لا مقطـــوعه لا ممنـوعه
يا فاكهـــة بلاد الله الجميع مجمـــــــوعه
طول النيل وعرض الضفتيـــــن مـزروعه
ما ناقصـــك سوى رايـــة ســلام مرفوعه

إيمـــــانك قديم بي كل دين بتصــلي
وفي وادي الشـــــعر بي كل لسان تتجلي
يا ذات الغنــــــا وذات الدعاش والطلي
ليك مليون سلام بالميل يعـــــم بالملي


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


اشعار عبد القادر الكتيابي

سيدي ..
زادَكَ اللهُ صلاةً سَيِّدي :
ها نحنُ لازلنا كما نحنُ ...
اختَلفنا ـ
منذُ ( كَسْرِ البابِ ) حتَّى :
( سَحقِ بَغْدادٍ ) كما أخبرتَنا بالحرفِ ..
لازلنا بذاتِ الجاهليَّةْ ...
زادَكَ اللهُ صلاةً سَيِّدي ـ
ثم وازْدِدنا خلافاً
قَالَتِ الأعرابُ آمنَّا بهذا ( الزيت ..)
والباقونَ ـ بالأهرام و ( العَمْ سام ) والإعلامِ
والأغنامُ ـ أدناها إلى الذئب ـ القصية ...
كَرَّةٌ هذي علينا .. لِبَنِي يعقوبَ هذي
كَرَّةٌ كٌبْرى ... كما أَخبرتَ ..
لكنَّا نُلَطِّفُهَــــا ... ـ
نُسَمّيها ( القَضِيَّةْ ) ...!
زادَكَ اللهُ صلاةً سَيِّدِي ـ
طِبقَ ما أَخْبَرتَنا هاهِيْ تَهَاوَتْ
أُمَمُ الدُّنيا عَلينا ـ رغْمَ أنَّا الآنَ مليارٌ ونصفٌ ـ بلْ غُثَاءٌ
كَغُثَاءِ السَّيلِ نَسْعَى نحوَ جُحر ِالضَّبِّ ـ
لا نَدري ...
وَ هلْ يَدري اّلذي ضلَّ الهُوِيَّةْ .. ؟



Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: اشعار الكتيابي   السبت ديسمبر 10, 2011 6:40 am

جديد أشعار الكتيابي

إلى ذات الهـودج
***
متلفعا بالليل غافلت المدينة ... كيف نـــامت ..
عن ثعالبها وما كانت تنام .. ؟
من فرجة في السد، قالت مصر أهلا ..
قلت أهلا.. قد عرفتك .. هل
تمر الشمس من عينيك ما زالت .. ؟
أنا الجيران .. هل دربي سلام . ؟
عبثت بشيء في تفاصيلي وقالت هيت لك ..
أو كلمة ما ضد أحزاني ..
...
وباسمني غزال في الترام .. !
ما كنت أعرف أن هذا النيل ..
يعتزل الوقار هنا ..
ويرقص في الزحام ..
وكأنه لم يدر عن مطعونة ..
بالغدر أعلى الشرق
ما بين الخريطة والزمام
وكأنه هو ليس هو ..
...
أو ليس يعنيه الكلام
عبرت بهودجها وكان الوقت غير الوقت ...
لكن المقام هو المقام
أدبا تخبئ جرحها الدامي وتسكته ..
فيفضحها التعب ..
تبت يدا الباغي وتب ..
ويلوح طيف مدينة غرقى ومئذنة تلوح
من خلال الموج تنده في القبب ..
تبت يدا الباغي وتب ...
...
تبكي مدينتنا وتلطم صخرها بالموج :
" آقوينا .. " .. وتصرخ :
أنت أينا ... ؟ يا تناديك الأغاني
" .. أرد سما آقوينا .. "
وتبكي .. أنت أينا ... ؟
" أوفجورن باينا "
"أووفجورن .. " ما جرى ... ؟
يا رب هل عقمت لبب ؟
هل تاه عن دربي أخو توشكى .. !
عجيب أنت يا ناطور باب الترك .. !
مغزوا تقول غزوت .. !
...
كيف غدا ثنائيا مع المأسور آسره ؟!
وجاءا للرجال وللذهب .. ؟
هل بعد هذا من عجب .. ؟
فإذا اللوافت بدلت ..
وإذا برسمك في شعار تذاكر الملهى
بجامعة العرب .. !
تبت يدا الباغي وتب ..
ما كنت أعرف أن هذا النيل بطران
ولا أن الأخوة حدها
طقس القيام لأجل موسيقى السلام
...
عبرت بهودجها ..
وكان الوقت .. قطن الليل .. والعطبول
رعشت الدراهم والدنانير المرنة ..
في ثنيات الحزام ..
يا أنت .. قولي حطة ..
ضحكت وقالت حنطة .. !
قولي الحضارة فانثنت غنجا تهذرب بالحجارة ..
والحنوط على توابيت اللئام ..
كانت حلايب " عمتي " في نمرة العطبول
قلت لعلها ...
تهب التحية للسمار بحضرة العرب الكرام ..
...
كانت حروفك زينة الأسماء والألقاب قاطبة ..
وهودجها حرام ..
رفعت مدينتنا الغريقة رأسها مبتلة ..
ما زال منبرها بجوف النيل يهدر بالنفير ..
ما زال ظلم ذوي الــــ ...
أشـــد مضاضة ..
صبرا فإن سنابك الأيام " لا بدان "
بعد غد ستخترم البعير أو الأمير ..
وسيلحق الفرعون بالفرعون حتما ..
فاصبري صبرا ..
سينقلب الزمان بمن يلوم ومن يلام ..


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®



أجـــزني





في رثاء فقيد الأدب والثقافة السودانية عبد الله الشيخ البشير

" شيخ أدباء السودان "على أنفاس رائعتـــه " البحث عن بيت شــعر "

***
مدى وركبته وخطوت أدنو فراكلني براقك وارتميت
صرخت هو العروج فكذبوني وقال الجاهلون الشيخ ميت ‍
فكيف وذا هو الزبد الموشى يضيء وليس في المصباح زيت ‍
عرضت عليه لوحي فاعترتني ولوحي جذبة مما دريت ‍
طفوت بموجه فرأيت أفقا و لم أر ساحلا فيما رأيت ‍
بكيت فما درى سببي ولكن لرقته بكى لما بكيت ‍
فتاك أنا فقال " أبوك شيخي وخالك من مناهله ارتويت ‍
فقلت أراك أنت هما فجز بي ولا تحزن علي إذا امحيت ‍
فإن أبي ومحمودا وخالي مضوا عني ولم أك قد وعيت ‍
أجزني يا فديتك إن قلبي حبا بين القباب وما اهتديت ‍
لعل وأربعيني في عظامي تباركني فأنشر ما طويت ‍
لعل وفي رماد غثاء عصري أقابس جذوة منها اصطليت ‍
تعبت كما تعبت من الليالي ومن جمرات غدرتها اكتويت ‍
أهاجر طائرا من عش أمي وأرجع بيد أني ما كفيت ‍
فديت العش كم ريح أقضت مضاجعه تزعزع ما بنيت ‍
فكم بترابه وبغير من زرعت رجية ماذا جنيت ‍
يشردني حبيبي في الصحارى ويندبني غدا إما قضيت‍
أضاعوني وأي فتى أضاعو فلم أجزع ولي قلم كميت ‍
فعبد الله علمني اصطبارا على ما كان يكظم فاقتديت
وكنت أقول عبد الله فيهم فمن فيهم ليخلف من رثيت



Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


قـــامة الشــــفق





في رثاء المرحوم الدكتور محمد عبد الحي

***
فـي الموتـتين زراف النار قال لـنا لا فـرق عـندي بـيـن الحـرق والغرق ‍
قـلنا اقـشعر إهاب الطبل هـم بما همت بـه ساريات البرق في الحـــدق ‍
إن الإشــارة والـبشـرى وراءهما أفـعى مـلـووة فـي قـامـة الـشفـق
مـا بـالـنا كلمـا غـنى سـمندلنا أو مد جذوته نخـشى مـن الصعق‍
ءآأن تـمـسك بـالألـواح طـافـيـة قلـنا تـدروش بـيـن الشطح والحمق
لمـا رأى شـيـخه الـنفـري مـصطلما وحت حديـقـتـه تـنهـيـدة الرمق‍
حـتى كـأن رئـة أفضت إلـى رئـة سـر القـرابـة بـيـن الروح والعبق‍
ذاهو الفراش وهـا هـي النار قم أرني طقس الفـناء ورقــص اللسع والرهق‍
كـذبـت بـعدك والـحـجاج رش دمي لـلعـابرين على الأحزاب و الطرق
مـرت سـنابكهم فـي قـبـتي فـإذا حبات مـسبحتي قلت عـن الـفرق
فيم السباق و شرط السبق في زمني أن لا ركـوبـة إلا نـاقـة الـمـلـق ‍
يـا حي دونـك عـبـد الحـي شـارته سـنار و الـسـقف الـنورية النسق
صوت تـجـوهـر أو سحر تـناثر مـن نافــورة الـلغة القـدسية الألق
خـلف الـتـيجاني والمجذوب يـطـحنه قـطـبـا رحـاه على طاحونة القلق
يـا لـلـسـمندل غنـى بـالـمـريج لنا ثـم اسـتقـام على تـعويذة الفلق
يـسعى كـسعي عـروق النيل يـجمعنا في كف خـارطة مـمـزوجة المزق‍
يا آية الحي في الإرهاف قـد يـنعت ذكراك عـاطـرة في الـناس والورق ‍
هـل أنـت غـير إشـارات تـضئ لـنا درب الطريقة كي نسقى من الغدق


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
Admin
Admin
avatar

المساهمات : 35
تاريخ التسجيل : 12/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: رد: اشعار الكتيابي   السبت ديسمبر 10, 2011 6:49 am

خيلي






خيلي تخرج من بسطام

***

تعبت خيلي يا مولاي..

تعبت..تعبت

هاهي تصطك مفاصلها

رضّاً.. رضا في ممشاي

كانت تحسن رقص الزهو

وتلوي.. تنفض

كانت تعجب ليلاي

كانت تقطع مثل اللمحة

لا يرتد الطرف وإلا ..

تدني مني عرش رؤاي

ترسل ، كانت ، سهم الصهلة عند الجد وعند اللهو

شظايا بارود سنابكها

رهج ترشفه رئتاي

تعبت خيلي

تعبت والله وأعيتها أحمال أساي

كم من شمس… كم من قمر …كم من بحر

كم من مطر …كم من ريح

كم من مدن أخذت مني

لم تقدرني

لم تأجرني.. غير الغربة والتجريح

خيلي تعبت … لم لا تتعب؟!

خيلي منذ ابتدر العمر- ابتدرت .. لم تتمهل

ظنت أن العمر فسيح

قفزت تعبر جدب الحال ..تريد النهر

...

إذا بالنهر سراب لكن

غدرتها فيه تماسيح

خيلي… خيلي

ما أخرجني عن بسطام سوى بسطام

ما أخرجني إلا أنتم .. تباً يا للغة التلميح

تخنقني رقة هذا الشعر وكظم الغيظ بلا جدوى

خيلي تعبت لا أقوى

تعبت خيلي يا مولاي

هل تسمع بثي وأنيني..؟

من حقي… سدوا حلقي

جدلوا قيدي من أوردتي وشراييني

...

نصبوا من ديني مشنقتي…

فقبلت بمشنقة الدين

قربى في حبك يا مولاي

تعبت خيلي هل تقبلها…؟

خيلي كانت تهواك

خيلي حتى في رقصتها

كانت توجل من ذكراك

كانت تخجل من توبتها

أن التوبة مهما كبرت أنت الأكبر

خيلي تعبت رحماك



هذا دور قافيتي





إلى التجاني وجماع والمجذوب

***

مكاني ... آخر الطابور

والجلاد يرضع من لسان السوط شهوته .

ويرمقني كما لو كنت قهوته ..

فلي قدري .. ولي كأسي ..

عرفت الآن كيف غدي

فساعة حائط الأضلاع سابقة ..

وحاضر يومهم أمسي ..

...

مضى الماضي وقدمني

فلا وجهي على المرآة أشبهني ..

ولا ظلي يلازمني .. ولا زمني ..

مضى المسلول والمذهول والمجذوب

يـــا مجذوب ..

أتتركني هنا وتذوب .. ؟

حرام .. كيف تتركني .. ؟

دنا الجلاد .. تلك ظلالهم لاحت ..

ترى هـــل أحضروا ثمني ؟

أظن .. أظن .. لست أظن ..

من قبلي من الشعراء قد أنصفت يـــا وطني .. ؟

أظنك لم .. دنا الجلاد هذا در قافيتي ..

...

سأثبت .. ربما أســــلم ..

عرفت الآن كيف غدي ..

هل الغرباء إلا نحن والشمس ؟

نغيب فتضرب الدنيا سرادقها لتذكرنا ..

كأن رحيلنا العرس.. !

عرفت الآن كيف غدي ...

هــل الفقراء إلا نحن والطيـــر ؟

نصوغ لقمحة لحنا ..

ويأكل لحمنا الغير ..

...

عرفت الآن كيف غدي ..

وأني نخلة رجلا ..

أضيء النجم من سعفي

أمدد قامتي ترفا ..

وألقم ظالمي صلفي

عرفت الآن كيف غدي ..

وكيف الآن .. كيف أذوب في الألوان ..

أرسم لوحة الشرف

أصفق واحدا وحدي ..

وأقطع فوهة الأحزان

أبتر موضع الأســـــف ..


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


ديكور جديد في رواية قديمة





إلى اخوتي وسط الباب وإلى العباب

...

مضى ...

أبريل .. أبريلان

والعنزان تنتطحان في أني .. سراب أم حجر ..

عشب طري .. أم شرر

هذا الخريف ..تغير الديكور خلف عباءتين ..

فصفق الديكور للجمهور .. واشتعل المطر ..

وحدي صرخت وكان هزوا .. أو عنادا ..

قلت يا ريح اطفئينا .. نارنا ولدت رمادا.

ليس هذا المنتظر !

وانبرى صوت البطل : ــ

يسقط الكاتب والمخرج ..

يحيا موكبي .. يحيا .. ستار

وسمعنا جسدا يسقط من ..

خلف الكواليس وصمتا كالنواقيس : ــ

جزينا سنمار !

فلتبارك قبة الجد القرار

جلبة لا .. لم أبارك ..

لن أبارك وانتهى ..

رفع الســـتار

وحدي صرخت وكنت أهذي ..

أو أناغم ..

قلت يا جذوة روحي ..

قلت يا مسرح قاوم ..

قلت لكن فاجؤوني ..

غيروا الجمهور من تحت العمائم ...!

...

وحدي صرخت وكان حزنا أو حدادا...

قلت يا ريح اشعلينا

طفح الكيل وزادا ..

قلت يا سيل الغثاء ..

قلت يا كنعان لاء ..

كان صدر الظل مختجا على جبهة ماء

وعلى الأفق الضبابي نجوم ..

كعيون الغرباء ..

لست أدري .. أقبل الماء على الفلك أم الفلك على الماء ..

ولكن ــ

أينع الفرع بخط الإستواء ..

...

ليسوا ســـواء ...

الذي يرتضع القوة من ضرع السماء ..

والذي يشرب دهن الزيف من جلد الهباء ..

ليسوا ســـواء ..

وحدي صرخت وكان شعرا أو مدادا ..

رجعت :

طائرة الأمس رمادا ..

كانت الصلبان في حلقي

وحلقي في الحوار

كان بين الخبز والجوعى شروط ..

ورصاص وحصار ..

...

ليســـوا ســــواء

الذي أسرج شرعتها من الماس المقدس

والذي يرصد شمعتها بأنفاس المسدس ..

ليســــوا ســـواء .

الذي قبته جبته

والذي جبته قبته

ليســــوا ســــواء

كان صدر الظل مختجا على

جبهة ماء .

لست أدري أيهم أقبل لكنا ركبنا ..

عرضة البحر السواحله السماء



Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


إلى المثلثة الجريحة

...

هدل العود وقال :

آه من دمع تنشر بين عيني والخيال ..

ثـــم دندن :

ونضحنا بالقشعريرات من ذكر الحبيب ..

وبكيــــنا ..

آه من حبك قد أشجى وأشجن ..

وتمكن ..

...

كانت الهدلة حرى ..

والتباريح طوال ..

كذبا بالقلب أن يعشق في غير وصال ..

كذبا بالعشق أن يصدق في غير وصال ..

هدل العود ودندن :

يـــا حبيبي ..

كذبا بالقلب أن .. أن ..

وبكيـــــنا ..

مرة أخرى مزاج الشعر يســـري

دافئا فينا فنحزن ..

مرة أخرى يطل الشوق من سور السنين ...

...

للجميل الحلو .. للبلد الذي ..

وسعت أبا ريقي بغال همومه زمنا

وعلمني الحنين ..

وشهدت مغربه الحزين ..

والشـــاطئ الغربي يصرخ : ــ

أيها الشرقي ..

واللبخ الشهيد

يستنصر الأشباح : يـــا هذا وتلك ...

استيقظا ..

ليلي بغير أحبتي ..

...

قطن من الظلمات يحتل الجهات ..

تحشوه نأمات المثلثة الجريحة والصدى


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


لأول مرة هذي





صباح الخير ..

لوح غصن ليمون لأهل الدار .. ما ردوا

هنا بيروت .. لا أحد كما يبدو ..

لأول مرة هذي

يشق الدار قمري ولا يشدو

فهل يتنكر الزيتون طائفتين

هل سيطوف حزت الموج في أشلائه يعدو

على اليبس

هنا لبنان أو شفتان في جرح تباعدتا

أو الرئتان في صدر تنازعتا

على النفس

هنا بيروت زهر العلم بنت الشعر

ذات الدل والميس

لأول مرة هذي

يمر الطفل من أسوار مدرسة

ولا يهتم للجرس

هنا في أول الغلس

حبيبي يوقد الطلقات في صدري وينطفئ

يقول الساتر الرملي للجندي خبئني وينفقئ

...

يقول المدفع المبحوح لا تأمن ..

وفاق الزيف .. والتوقيع لا يكفي على الورق

فوقع بالدم العربي في الأشجار والدوار

والحانوت والنفق

وبارز باليد الأخرى

سيوف الاهل والفرق

فإن مراصد الأعداء ترقب آخر الرمق

هنا في أول الغسق

يصيح البحر يا بيروت يـــا عيني

لأول مرة هذي

...

نرى بحرا ينازع سكرة الغرق

وفاجأنا مذيع حالم هذا ..

وقد وقع انفجار في ..

نقدم نشرة الأحزان بعد مسلسل الأحضان ؟

لا والله يـــــا عرب

أنا منكم وضد قصائد التوبيخ لكني ..

أشك .. أشك في التاريخ لا أدري

لعل رواتــــه كذبوا ...


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®



معزوفة





في جناز علاقة عابرة

...

وتكمشت روحي ...

لماذا في رفيف اللحظة الوسنــى

وأول مرة أكبو ..

تصادفني السنابك في جروحي ..

لم تثرني رقصة البرق ولكن ..

بادرتني " ربطة العنق الموظف " بالمديح :ــ

أنت نسج من حرير النيل مثلي ..

أنت أدنى لاعتناق الحزب فاتبعني ..

تعالا .

...

قلت كلا ..

لست إلا في صحارى الزيت أغلي .

علني أستر حالا ..

لم تثرني رقصة البرق ولكــن ..

أجهدتني غطة الشعر المجنح بين خلوتنا ..

وأودية التجلي

أنضجتني ..

شمس أمدرمان والمطر المفاجئ

واستسرتني خيالا

قلت كلا ..

...

لست إلا من تفاصيل الدم الممزوج كاكاوا ..

وسيالا ونالا

قامتي نخل وظلي غابة ..

سيد النيلين والنيلان كانا لي عمامات وشـــالا ..

ما رجوت المدح من أحد ..

ولا أهتم أن ألقى يمينا أو شمالا

حسبي أحبك أيها الوطن الذي ..

من شمسه نسج الظلالا

يا قبة الألوان والشجن المطلسم ..

أيها المهووس بالعنق المقسم ..

والصلاة على النبي وعشق عاشقه تعالى ..


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®




شراع الفجر





إن طالما آثرتني بالخطر

فاضرب لي طريقا في عباب البحر .. بين الحرف والمحروف

وامدد لي شراع الفجر

منجذب أنا في أنت ــ

حال النبت منذ البذر ..

فامدد لي شراع الفجر كي ألج المرايا

لم يبق إلا طور هذا الشعر ترقص ناره للريح

عارية تهرطق بالشظايا ..

لم يبق إلا نجم ذاكرة يغامزني ويبلع ريقه ..

لم يبق إلا غربتي هذي فيا بئس البقايا ..

...

إن طالما أولجتني بالشعر باب الحب ــ

شلني من ظلام الجب ..

مقتنع أنا بالأمر .. ممتثل أنا للأسر شلني عن أسايا

لم تبق إلا غربتي هذي

إليك تخلفت عني ركائب أمتي ـ

ها هي تجوس مع المجوس ..

قضاتها يفدون حجاج البلاد

بكل قطعان الرعايا ..

هــا هي على سبعين إســـلاما غثاء السيل آلافا مؤلفة ..

ســــبايا ...


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


مد جديد




حـسبي قـبست السـنا من جـذوة رقصـت في مـجـتلى الشـعر ألـقت عنـدي الخـبرا
آنسـتـها ميعة الريعان فـــاشــــتعلت مجـنونة الـوهـج تـزجي دمعـها شــررا
أبــدت لي الـمـشـتـهى فاخـترت خافـية فـي وجـنة الـبرق أعيا خفقها البــــصرا
قالـت فـراش هـوى لـم يــدر في صـفتي كـم مـن فـراش عـلى أشـواقه انتـــحرا
مـازلت فـي غـمـرة الـفـقـدان متـقـدا كالعـود أحـرص أن أفـنى بـها عطــــرا
يـنداح مـسـك تـجـلـيها يـجـاذبــني شـجــو الصـبابات والأسرار والسمــــرا
أهـذي وخـصلاتـها الســكرى تـغالطني أن الهـوى لـيس تحديـقا ولا سهــــــرا
فلتـعـصف الريـح فـي أضلاع أشـرعتي ولـيـصـعد المـوج فـي صـدري إذا قــدرا
لن يـدرك الجهـل مـنـهم كــنه موهبتي إلا إذا أدركـت أيديـــــهم القـــمرا
فليـدعـيه ذوو اللاشــئ مــن طـلـبوا فــيه الوجـهـات والتـصـفـيـق والـنظرا
الشـاعـر البـحر لا يـسـعى لتنــظـره عيـن الصـغـار ولا يسـتـحـزب الشـجـرا
فالبـحر يغـنيه مــا في جـوفه وكــفى تـصـفـيق موجــاته قـد قـطع الـحـجرا
فالشـعر مـن نبـضي الرفــاف أغـنـية لـم تمـتزج فـيه تنـشـيـقا ولا ســــكرا
هــذا وإن كـنت قـد عــاودت صحـبته بعـد المـتاب فــها قـد عـدت منتـصـــرا




Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®


إستغراقة





في شجون الشعر والجمال

...

تحية إلى الشاعر الإماري ســلطان بن علي العــويس على قصيدته هل أكتب الشعر أم ذا الشعر يكتبني.. ؟

...
إحزم حروفك واركب لجـة الشجـن من أول الوجـد حـتى آخـر الحزن
حتى مداك وحتى تستحـيل إلـــى لا شـئ غير صـدى ينأى عن الأذن
فلتقـشـعـر إذا واتاك نامـسـه لا خير في الشعر إن لم يسر في البدن
خل الهـواجـس وسواسا وهذربة تفضي هسـيس خـوافيها إلى العـلن
تهـذي برنوتها طورا وجذوتهـا في الخـد موقدة من رغوة الوجــن
قـل للمهاة لمـاذا أنت حـاذرة مـن حــاذر مـنك ليني نحـوه يلن
قلها و حسـبك أوراق تناثرها للريح رب تلين الريح للســــفـن
فالشعر يكتب من قـد بات يكتبه فـي الخـالدين عـلى بوابة الزمـن
كيف ائتمنت طري الزهر تقطفه عــفوا أمنت جميلا غـير مـؤتمن
حتى و خزت على سهو مفاجأة مـن شوكة كمنت في خنصـر الفنـن
وخزا أهاج حمام الشعر فاختلجت مـنه الحـواصل تزجي آهة الشــجن
هـذا قصـيدك و المقصود رقته بيت القصـيد وباب المقصـد الحسـن
حيا مشاعرك النشوى وما شعرت نفح الطيوب وصـوب العـارض الهتن


Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®

حديث نسيبة






نسيبة طفلة لأخي عبد القادر أحمد سعد ،

أثقلتها رياش جناحيها ملائكية ،

فطارت فجأة من فراشها وهي في الرابعة ..

...
هـلت عـلى قــبة الرؤيا تجـادلني في جـنة شـأنهـا عن شأننا عجـب
يا طيف هيهـات إن الطـين في رئتي مـا زال يسـتل أنفـاسي وينسـحـب
هيهات أصـغي لما تروين فاقتصـدي يا بـنـت أغـلى أخ للفضـل ينتسـب
أحـببته كـيف واستعجـلت فرقـته مـا هكـذا سـنة الأحـباب تنقــلب
يا كيف أزمـعـت في مهد مفـارقة مـن بأسها هـا أنا ذو الشيب اضطرب
فاستنفضـت فاح نفح العيد واقتربت تخــتال فـي سـندس أزراره عـنب
قـالت وللزهـو زهـو في نواظرها عـمـاه إن الحصـى في ربعـنا ذهـب

ج
والنخـل والكـوثر الجاري ومرتعنا فـي شـاطئ هـانئ يحـلو به اللعـب
والحب ذو العصف والريحان في نزلي والنور ينسـاب فـي بيتي وينسـكـب
نجري ونلعب في المأوى وسـدرتها حـتى نرى نـور نـون النور يقـترب
والسـاكنون هـنا لا يزجرون فهم لا يغـضـبون ولا يدرون مـا الغضـب
قـد صف من حولنا مانشتهي وإذا قـلنا سـلامـا سـلامـا هـزنا طـرب
عـمـاه لا تحـزنوا فالله أبدلكـم عـني جـزاء الذي يرضـى ويحتسـب
فاستبشـروا إنما البشرى علامتها أن يطـفئ الصبر حـزنا وهـو يلتهـب
يا بنت خـلي أخ الإيمان ليس لنا إلا الرضــاء الذي تعــلو به الرتب

ج
فاستغفري عـن أب وارى فليذته فـإن بدا باسـمـا فـالقــلب ينتحـب





Copyright ©2010 - 2011 zankalooni.hooxs.com
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات زنكلوني®






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://zankalooni.hooxs.com
 
اشعار الكتيابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
zankalooni :: منتدى الشعر السوداني-
انتقل الى: